أصدر طارق حامد، لاعب وسط الفريق الأول لكرة القدم بيانًا رسميًا، يوضح خلاله سبب الأزمة التي اتدلعت مع مجلس إدارة نادي الزمالك، وسبب عدم حضوره جلسة التفاوض حول تجديد تعاقده، وقرار الإدارة بعرضه للبيع بشكل رسمي.

وفيما يلي البيان:

“كل التقدير والاحترام لجماهير وإدارة وكيان نادي الزمالك، لكن حق الجميع المعرفة ولهذا أردت توضيح سبب عدم حضوري الاجتماع مع الإدارة أمس الأربعاء.

-حضرت إلى نادي الزمالك كما طلب مني لإنهاء الأزمة ولم أخش شيئًا، فلست هاربًا كما قيل أو أحاول التجمل، والجميع شاهد ماذا حدث بكل شفافية كما أعتدموني صريحًا.

-اتفقنا على الاجتماع مساءً من أجل إنهاء الأزمة لكني تلقيت اتصالًا من مقربين من أعضاء مجلس الإدارة يطلبونني بعدم الحضور إلى الاجتماع لأن حضوري سيزيد الأزمة ولن نصل إلى حل بداعي أن قرار بيعي قد اتخذ بالفعل في وقت سابق ولا رجعة فيه، فمهما كان المقابل المادي الذي سأطلبه لن يوافق مع ما ستعرضه إدارة النادي لإظهار أنني من أرغب في الرحيل، فرفضت أن أكون جزءً من هذه المسرحية احترامًا لنفسي.

لن أخدع الجمهور بكلام معسول، لكن الأمور باتت صعبة”.