قال لاعب وسط مانشستر يونايتد الإنجليزي، الفرنسي بول بوغبا، إن العودة إلى دور هجومي مع حرية إظهار إمكاناته ساعدته على استعادة استمتاعه باللعب.

وظهر اللاعب الفائز بكأس العالم في صورة مختلفة تماماً تحت قيادة المدرب المؤقت أولي جونار سولشاير، بعد إقالة جوزيه مورينيو، وصنع هدفاً للمرة الرابعة في خمس مباريات في الدوري الممتاز، خلال الفوز 1-0 على توتنهام هوتسبير أمس الأحد.

وكانت تمريرته التي جاء منها هدف الفوز من منتصف ملعب يونايتد إلى ماركوس راشفورد دليلاً آخر عن الكفاءة التي غابت عنه مع مورينيو.

وأبلغ بوغبا شبكة سكاي سبورتس التلفزيونية: “استمتع باللعب الآن.. أحب الهجوم أكثر.. كان علي الدفاع كثيراً في السابق ولم يكن هذا أفضل إمكاناتي”.

وأحرز بوغبا أربعة أهداف منذ تولي سولشاير المسؤولية، وعبر عن سعادته باتباع نصائح المدرب النرويجي مع وجود نيمانيا ماتيتش للتغطية الدفاعية في وسط الملعب.

وأضاف اللاعب الفرنسي: “هذا هو مركزي.. المدرب يطلب مني دخول منطقة الجزاء وتسجيل الأهداف.. أفضل مثال هو فرانك لامبارد.. أعلم أن ماتيتش خلفي.. أعلم أنني أستطيع الضغط وعندما نحصل على الكرة يمكنني التسديد وهذا ما كنا نفعله منذ تولي المدرب الجديد المسؤولية”.

ولعب بوغبا، الذي تركه مورينيو على مقاعد البدلاء في آخر فترته مع يونايتد وسط تقارير إعلامية بوجود مشكلة بينهما، 90 دقيقة للمرة الخامسة على التوالي في الدوري وكال سولشار المديح لمدى تأثير اللاعب الفرنسي.

وقال سولشاير: “عندما تملك المهارة والرؤية التي لديه.. انظر إلى المرمى. بول واحد من أفضل لاعبي الوسط في الانطلاق في الهجوم”.

ورفع الفوز رصيد يونايتد إلى 41 نقطة متساوياً مع آرسنال صاحب المركز الخامس، والذي يتفوق بفارق الأهداف.