تعززت صفوف المنتخب الإيطالي لكرة القدم بالجناح الشاب فيديريكو بيرنارديسكي والنجم المخضرم دانييلي دي روسي قبل لقاء المنتخب الأزرق الودي مع ضيفه منتخب فنلندا غدا الاثنين في ختام استعداداته لخوض منافسات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) التي ستنطلق بفرنسا يوم الجمعة المقبل.

ويلعب منتخب فنلندا، الذي أخفق في التأهل لليورو، اللقاء الذي سيقام بمدينة فيرونا الإيطالية بمعنويات مرتفعة، عقب المستوى الجيد الذي ظهر به خلال تعادله 1 / 1 في لقائه الودي أمام مضيفه منتخب بلجيكا يوم الأربعاء الماضي.

وكانت منتخب فنلندا قريبا للغاية من الفوز بهدف نظيف، غير أن البديل روميلو لوكاكو سجل هدف التعادل لبلجيكا في الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء.

وتلعب إيطاليا في المجموعة الخامسة بالدور الأول لليورو مع منتخبات بلجيكا وأيرلندا والسويد، حيث تستهل مبارياتها في البطولة بمدينة ليون في 13 حزيران/يونيو المقبل بمواجهة المنتخب البلجيكي، صاحب المركز الثاني في التصنيف العالمي للمنتخبات الذي أصدره الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) مؤخرا.

وقدمت إيطاليا عرضا مقنعا نسبيا خلال فوزها 1 / صفر على اسكتلندا وديا يوم الأحد الماضي.

ويأمل المنتخب الإيطالي، الذي توج باللقب عام 1968، في ملامسة الكأس مجددا بعدما كان قريبا للغاية من العودة لمنصة التتويج في النسخة الماضية للبطولة عام 2012 لولا خسارته صفر / 4 أمام نظيره الأسباني في نهائي المسابقة.

وانضم دي روسي نجم فريق روما إلى قائمة المنتخب الإيطالي النهائية لليورو التي ضمت 23 لاعبا، رغم الشكوك التي أحاطت بمشاركته في البطولة عقب تعرضه للإصابة في وتر العرقوب (آخيل).

وقال دي روسي، الذي توج مع منتخب إيطاليا بكأس العالم عام 2006 “إن هدفي هو تقديم أداء جيد في البطولة والفوز بالكأس”.

أضاف دي روسي “نحن نعمل بجد، وأتمنى أن تكون لياقة الفريق البدنية المرتفعة بمثابة سلاحنا السري في هذه المسابقة”.

ويتخذ أنتونيو كونتي مدرب المنتخب الإيطالي من العمل الشاق والدؤوب شعارا له خلال معسكر الفريق المقام حاليا بأطراف مدينة فلورنسا الإيطالية، في رحلته الأخيرة مع منتخب بلاده قبل رحيله لتدريب فريق تشيلسي الانجليزي الموسم القادم.

وأوضح دي روسي “إن كونتي يمتاز بالقدرة الفائقة على تحفيز اللاعبين. إنه يدرك كيفية تدوين الملاحظات الهامة خلال التدريبات واللقاءات”.

وتابع “بالتأكيد، لسنا من ضمن المرشحين للفوز بالبطولة هذا العام، ولكننا فريق جيد ومنظم، ولدينا القدرة على التغلب على أي فريق”.

وربما يلعب دي روسي 32/ عاما/ الذي شارك في 102 مباراة دولية، بجوار الجناح الأيمن الصاعد فيديريكو بيرنارديسكي 22/ عاما/ لاعب فريق فيورنتينا، الذي لم يظهر سوى ثلاث مرات في قائمة الفريق الأول.

وصرح بيرنارديسكي “إذا كان بطل بحجم دي روسي أثيرت الشكوك حول مشاركته في البطولة، فيمكنك تخيل ما شعرت به”.

أشار لاعب فيورنتينا “أحاول دائما بذل أقصى الجهد خلال مشاركتي مع الفريق، إنه أمر مهم للغاية بالنسبة لي، إنني أصغر لاعب هنا، واشعر بالفخر لوجودي بين هذا العدد الكبير من الأبطال”.

وكشف بيرنارديسكي “إن منتخب إيطاليا يضم عددا من اللاعبين الأكفاء، فكل لاعب يشكل فريقا بمفرده، وينبغي أن تتمثل قوتنا من خلال لعبنا كمجموعة”.

وألمح بيرنارديسكي إلى أنه وجد كثيرا من الدعم من قبل جيانلويجي بوفون حارس مرمى الفريق المخضرم 38/ عاما/ الذي ولد بمدينة كرارا في إقليم توسكانا مسقط رأس اللاعب الشاب.

ويحرس بوفون، أكثر لاعبي المنتخب الإيطالي خوضا للمباريات الدولية (157 مباراة)، عرين الفريق خلف ثلاثي الدفاع المكون من أندريا بارزالي، الذي جلس على مقاعد البدلاء خلال مونديال 2006 بألمانيا، وليوناردو بونوتشي وجيورجيو كيليني زملائه في فريق يوفنتوس.

وقال بوفون “لا نمتلك كثيرا من التوقعات، يتعين علينا إيجاد وسيلة لمفاجأة الجميع، نستعد للبطولة بالكثير من الهدوء، في ظل عدم تنبؤ أحد بقيامنا بأشياء مذهلة”.

ومن المقرر أن ينتقل منتخب إيطاليا لمعسكره بمدينة مونبيلييه الفرنسية في الثامن من الشهر الجاري.