اكد مدرب منتخب اسبانيا الجديد لويس انريكه الخميس بانه لن يقوم باجراء ثورة على اداء “لا روخا” على الرغم من ثلاث خيبات متتالية في البطولات الكبرى.

وقال انريكه لدى تقديمه الى وسائل الاعلام في مقر الاتحاد الاسباني لكرة القدم “لن تكون هناك ثورة، انها كلمة لا احبذها كثيرا. يجب ان يكون هناك ثمة تطوير، ستكون هناك تغييرات بالطبع”.

واضاف “بكل صراحة ويجب الا يكون لديكم اي شك على الاطلاق، سنواصل اللعب باسلوبنا، ان نكون اسياد عندما تكون الكرة بحوزتنا”.

وتابع “يجب ان ندافع بطريقة افضل، ان تتلقى شباكنا اهدافا اقل، ان نلعب اكثر في العمق ومحاولة خلق المزيد من الفرص”.

ولم تتخط اسبانيا الدور ثمن النهائي في اخر ثلاث بطولات شاركت فيها حيث خرجت من دور المجموعات في مونديال البرازيل 2014، وثمن النهائي في مونديال روسيا 2018، وفي الدور ذاته من كأس اوروبا 2016.

ووعد انريكه ب”تغيير هذه الوضعية” مشيرا الى ما حققه مع برشلونة عندما استلم تدريبه عام 2014 بعد سنة لم يحرز فيها الفريق الكاتالوني اي لقب.

يذكر ان انريكه نجح في موسمه الاول مع برشلونة في قيادته الى ثلاثية نادرة (الدوري والكأس المحليان ودوري ابطال اوروبا).

وعين انريكه مدربا خلفا لفرناندو هييرو الذي استلم المهمة قبل يومين فقط من بداية مونديال روسيا اثر اقالة المدرب السابق خولين لوبيتيغي المنتقل الى تدريب ريال مدريد.