بدا أن النصر وجد ضالته أخيراً في المهاجم الإسباني ألفارو نيغريدو، الذي هز الشباك مع فريقه للمباراة السادسة على التوالي هذا الموسم، خلال فوزه على الظفرة الأحد الماضي في دوري الخليج العربي الإماراتي لكرة القدم.

وكتب النصر عبر حسابه على تويتر: “ألفارو نيغريدو.. 8 أهداف في دوري المحترفين.. واصل هز الشباك أيها المصارع”، وذلك بعدما سجل مهاجم إسبانيا السابق هدفه الثامن في سبع مباريات مع الفريق الإماراتي، منذ انضمامه في سبتمبر (أيلول) قادماً من بشيكتاش التركي.

ويحتل نيغريدو المركز الرابع في قائمة هدافي الدوري خلف مهاجم الوحدة، الأرجنتيني سيباستيان تاليابوي (تيغالي)، الذي سجل عشرة أهداف في تسع مباريات ومهاجم الجزيرة علي مبخوت، ومهاجم الشارقة، البرازيلي ويلتون سواريس، ولكل منهما تسعة أهداف.

وانهالت تعليقات المشجعين على تغريدة النصر، وطالب بعضهم إدارة النادي بالتعاقد مع صانع لعب لكي يتمكن نيغريدو من تسجيل المزيد من الأهداف، في انعكاس للشعور بالأمل في قدرة المهاجم الاسباني على تغيير حظوظ الفريق الذي لم يفز بالدوري المحلي منذ 1986.

وجاءت إحدى التعليقات تقول: “أتمنى من إدارة النصر تتعاقد مع صانع ألعاب عشان (لكي) يسجل (نيغريدو) أكثر”.

واتضحت بشكل أكبر ثقة المدرب الصربي إيفان يوفانوفيتش في نيغريدو حين منحه شارة القيادة أمام الظفرة، إذ سجل الهدف الأول ليقود فريقه للفوز 2-0 وتمديد سجله الخالي من الهزائم إلى خمس مباريات.

ورغم أن النصر لم يحتل مركزاً أعلى من الثالث في آخر عشرة مواسم، فإن خبرة نيغريدو تعطيه أملاً في تحقيق نتيجة أفضل هذا الموسم.

وسبق لنيغريدو اللعب في العديد من الأندية الكبيرة، وبينها إشبيلية وفالنسيا في إسبانيا ومانشستر سيتي وميدلسبره في إنجلترا، وسجل أكثر من 200 هدف خلال مسيرته على مستوى الأندية.

وبدا اعتماد النصر عليه واضحاً، رغم أنه لم يخض فترة الإعداد للموسم، وشارك في مباراته الأولى بعد 24 ساعة فقط من انضمامه وكانت أمام العين حامل اللقب حيث أضاع ركلة جزاء.

تحد جديد

يدرك نيغريدو طبيعة ما ينتظره مع النصر، وقال في مقابلة مع صحافية: “عرض النصر كان بمثابة التحدي من أجل تحقيق نجاحات جديدة بعد خوض الكثير من المباريات في بطولات الدوري الأوروبية في إسبانيا وإنجلترا وتركيا”.

وأضاف نيغريدو، الذي خاض أكثر من 500 مباراة في مسيرته مع الأندية: “قبول عرض النصر بمثابة اختبار لقدرتي على تقديم المزيد في مسيرتي الكروية.. من المهم أن أسجل أهدافاً لأنها مهمتي الأساسية في الملعب.. لكن الأهم أن يفوز الفريق وهذا هو المكسب الحقيقي”.

والمكسب الحقيقي الذي حققه النصر هو تعاقده مع هداف أثبت وجوده في أوروبا ليمنحه اللمسة الهجومية التي كانت تنقصه.

وسجل هداف النصر في الموسم الماضي، وهو البرازيلي مارسيلو سيرينو، عشرة أهداف فقط متأخراً بفارق 15 هدفاً عن مهاجم العين وهداف الدوري الموسم الماضي، السويدي الدولي ماركوس بيرغ، بينما كان مهاجم بوركينا فاسو، جوناثان بيترويبا، هو هدافه في 2016 بستة أهداف فقط.