ذكرت الشرطة الإسبانية اليوم السبت، عشية مواجهة بوكا جونيورز وريفر بليت الأرجنتينيين في إياب نهائي كأس ليبرتادوريس، المقررة غداً الأحد، على ملعب سانتياغو برنابيو، أن اللافتات والهتافات والشعارات التي تحرض على الكراهية، محظورة في كافة الملاعب الإسبانية.

وفي رسالة نشرتها عبر حسابها على تويتر، شددت الشرطة على الجماهير التي ستحضر اللقاء بعدم نسيان بطاقات هوياتهم أو جوازات سفرهم كي يتمكنوا من دخول معقل ريال مدريد بالعاصمة الإسبانية.

كما أبرزت الشرطة أن “كرة القدم رياضة” وأنها لن تتسامح مع “اللافتات أو الهتافات أو الشعارات التي تحمل تحريض على العنف أو الإرهاب أو العنصرية أو معاداة الأجانب أو عدم التسامح”.

وخصصت السلطات الإسبانية 4 آلاف عنصر أمني لتأمين المباراة التي كان من المقرر إقامتها في 24 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي على ملعب مونومنتال معقل ريفر بليت، لولا تعرض حافلة بوكا للاعتداء من قبل مشجعي الخصم أثناء توجهها للملعب، ليتم تأجيل اللقاء مرتين قبل أن يتقرر في النهاية نقله لمدريد غداً الأحد.

ومن المقرر أن يحضر اللقاء 25 ألف مشجع من كل فريق، على أن يتم فصلهما ليجلس كل طرف في مواجهة الآخر في مدرجات سانتياغو برنابيو.

وكانت مباراة الذهاب بين الفريقين بداية الشهر الماضي قد انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما على ملعب “لا بومبونيرا” معقل بوكا.