يواجه مدرب مانشستر يونايتد، البرتغالي جوزيه مورينيو، اختباراً صعباً يخشى أن يزيد من مشاكله بعد بداية متذبذبة لفريقه، وذلك عندما يستضيف توتنهام في الجولة الثالثة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

في موسمه الثالث مع “الشياطين الحمر”، يجد مورينيو نفسه في موقف لا يحسد عليه، بعد فوز افتتاحي غير مقنع على ليستر سيتي (2-1)، وخسارة مفاجئة أمام برايتون (2-3).

أداء “الشياطين الحمر” فتح الباب واسعاً أمام أسئلة حول مستقبل مورينيو، لاسيما إإذا ما اقترن بتصريحاته السابقة المثيرة للجدل، أكان بشأن مستوى لاعب خط الوسط الفرنسي بول بوغبا، أو ضعف أداء إدارة النادي في فترة الانتقالات الصيفية.

وسيكون مورينيو في مواجهة مدرب توتنهام الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو الذي لم ينشط أيضاً في فترة الانتقالات، بيد أنه حقق بداية مثالية بفوز على نيوكاسل (2-1)، وفولهام (3-1)، في الجولتين الأولى والثانية.

وكشفت الخسارة أمام برايتون ضعف دفاع يونايتد، والذي كان مورينيو يسعى لتعزيزه دون أن ينجح في ضم أي من الأسماء التي تردد أنه مهتم بها، مثل الكولومبي ييري مينا الذي انتقل من برشلونة الإسباني إلى إيفرتون، أو هاري ماغواير.

وأبدى مورينيو امتعاضه من عدم تجاوب يونايتد، ونائب رئيس مجلس الإدارة التنفيذي إد وودورد، مع طلبه تعزيز الفريق، محذراً من موسم صعب.

إضافة إلى مورينيو، تتجه أنظار الصحافة الإنجليزية إلى وودورد لكونه صاحب الكلمة الفصل في النادي، والرجل الذي أوكلت إليه عائلة غلايرز الأمريكية المالكة لـ”الشياطين الحمر”، إدارة شؤونه اليومية.