يخوض النروجي أولي غونار سولشاير أول اختبار جدي له منذ توليه الإشراف على تدريب مانشستر يونايتد، عندما تحل كتيبته على توتنهام اليوم الأحد في ملعب ويمبلي، في الجولة الثانية والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وتعاقد يونايتد مع سولشاير حتى نهاية الموسم الحالي، خلفاً للبرتغالي جوزيه مورينيو، المقال الشهر الماضي بسبب سوء النتائج، ونجح في قيادة فريقه إلى الفوز في مبارياته الخمس (أربع في الدوري المحلي وأخرى في الكأس)، وهو سيكون في لندن بمواجهة المدرب المرشح بقوة لتولي تدريب “الشياطين الحمر” في الموسم المقبل، الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو.

وفي حين كانت انتصارات يونايتد الأخيرة في الدوري على فرق من الصف الثاني هي كارديف سيتي، هاردسفيلد، بورنموث ونيوكاسل، سيكون سولسكاير في مواجهة تحد مختلف ضد توتنهام الذي لم يزال يعد من المنافسين المحتملين على اللقب لكونه يبتعد عن المتصدر بست نقاط فقط.

وكان توتنهام ألحق بيونايتد خسارة قاسية على ملعب أولد ترافورد في أغسطس (آب) الماضي بثلاثة أهداف من دون رد.

في المقابل، نال بوكيتينو الإشادة كون فريقه لا يزال يحارب على أربع جبهات هذا الموسم، اذ بلغ الدور نصف النهائي من كأس الرابطة المحلية وتغلب ذهاباً على تشلسي 1-0 الثلاثاء، وبلغ الدور الرابع من مسابقة الكأس حيث يلتقي كريستال بالاس، وثمن نهائي دوري أبطال أوروبا وسيواجه بروسيا دورتموند الألماني بدءاً من فبراير (شباط) المقبل.

وفي الوقت الذي كان فيه توتنهام يخوض مباراة قوية ضد تشلسي في كأس الرابطة منتصف الأسبوع، كان مانشستر يونايتد يستمتع بشمس دبي، حيث أقام معسكراً تدريبياً على مدى خمسة أيام.

ونجح سولشاير في إعادة الهدوء إلى غرف الملابس بعد رحيل مورينيو، وترجم هذا الأمر على أرضية المستطيل الأخضر، إذ نجح الفريق في تسجيل 16 هدفاً في خمس مباريات، كما أن الشعور السائد أن لاعبيه، ولا سيما المهاجمين، تحرروا كلياً من الضغوط في عهد مورينيو.