أثبتت الفحوصات الطبية والاشعة التي خضع لها محمد محمود، لاعب وسط الفريق الأول بالنادي الأهلي، خلال الساعات الأخيرة، حاجة اللاعب للراحة بسبب وجود دم مكثف في إطار الركبة، ومن ثم لابد من الراحة لفترة.

وأوضحت التقرير الطبية وجود «هياج» في محيط الركبة وأثار دم كثير وهو ما تسبب في عدم اكتمال المدى الحركي للركبة، وتقرر بناءا عليه تأجيل جراحة الرباط الصليبي وغضروف الركبة للثلاثاء بعد المقبل.

وتقرر أن يخضع اللاعب خلال الفترة الحالية لبعض التأهيل الخاص لإعادة المدى الحركي للركبة بناءا على نصيحة الجهاز الطبي الألماني الذي سيجري الجراحة. وكان محمد محمود لاعب الفريق الأول بالنادي الأهلي، تعرض لإصابة بقطع في الرباط الصليبي الأمامي، و غضروف الركبة، خلال مشاركته مع الفريق في مباراة سموحة الأخيرة، وتم الحجز للاعب في إحدى المستشفيات الطب الرياضي الخاصة ببرلين، لإجراء الجراحة، تحت اشراف الطبيب الألماني اندرياس فايلر.