يرغب المصنف الأول على العالم، الصربي نوفاك ديوكوفيتش، في نسيان كابوس مشاركته الموسم الماضي في دورة إنديان ويلز الأمركية الدولية في كرة المضرب، أولى دورات الماسترز للألف نقطة، وذلك عندما يستهل مشواره في نسخة العام الحالي.

كان ديوكوفيتش ودع دورة انديان ويلز في مباراته الأولى، إذ خسر في الدور الثاني (الأول عملياً بعد إعفاء المصنفين الأوائل من خوض الدور الأول) أمام الياباني المغمور تارو دانيال الصاعد من التصفيات 6-7 (3-7) و6-4 و1-6، وذلك بعد عودته إلى الملاعب بعد غياب لأشهر عدة بسبب عملية جراحية في المرفق.

واعترف ديوكوفيتش بأنه لم يكن يتعين عليه العودة إلى الملاعب مبكراً الموسم الماضي، وقال: “لم أكن جاهزاً للعب في بطولة من هذا المستوى قبل عام”.

وأضاف: “حاولت إقناع نفسي بأنني كنت جاهزاً ولكنني لم أكن كذلك حقاً، معظم الأشخاص المحيطين بي كانوا ضد مشاركتي في هذه الدورة وكذلك دورة ميامي التي تلتها، لان عودتي كانت مبكرة جداً بعد العملية الجراحية”.

وكان ديوكوفيتش خرج أيضاً من الدور الثاني لدورة ميامي بخسارته أمام الفرنسي بونوا بير.

وتابع: “كان بإمكاني، كان يتعين علي اتخاذ قرار آخر، لكنني أعتقد أيضاً أن ذلك أعطاني دروساً ثمينة مكنتني بعد ذلك من تحقيق نتائج مذهلة في الأشهر التالية”.

وكان ديوكوفيتش في المركز 22 عالمياً خلال مشاركته في دورة إنديان ويلز الموسم الماضي، وأنهى العام في الصدارة بعد تتويجه بلقب بطولتي ويمبلدون وفلاشينغ ميدوز، ثالث وآخر البطولات الأربع الكبرى توالياً، إضافة إلى دورتي سينسيناتي وشنغهاي.

وأكد ديوكوفيتش تفوقه مطلع العام الحالي بإحرازه لقب بطولة أستراليا المفتوحة، أولى بطولات الغراند سلام، وغاب منذ ذلك الحين.

ويعود ديوكوفيتش إلى المنافسات بمواجهة الأمريكي بيورن فراتانجيلو المصنف 128 عالمياً، والفائز على السويدي إلياس يمير 4-6 و6-2 و6-2، في حال فرض المنطق نفسه قد يلاقي الأسترالي نيك كيريوس الذي توج الاسبوع الماضي بلقب دورة أكابولكو المكسيكية بفوزه على 3 مصنفين في المراكز العشرة الأولى عالمياً بينهم الإسباني رافايل نادال.