صرح مدير المنتخب الألماني لكرة القدم، أوليفر بيرهوف، أنه كان يتوجب الاستغناء عن اللاعب مسعود أوزيل بسبب موقفه من مسألة اتخاذه صورة مع الرئيس التركي أردوغان، فيما اتُهم بيرهوف بالبحث عن كبش فداء لفشل المنتخب في المونديال.

وماتزال بعض الصحف الألمانية تعلق على الانتقادات التي وجهتها قيادة الاتحاد الألماني لكرة القدم للاعب التركي الأصل مسعود أوزيل، في أعقاب أخذه صورة تذكارية في لندن قبل انطلاق مونديال روسيا مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وأدائه المتواضع خلال مباريات البطولة.

واعتبرت صحيفة “شفيبشه تسايتونغ” أن قيادة الاتحاد الألماني لكرة القدم تريد بالهجوم على أوزيل التغطية على فشلها في استخلاص الدروس من خروج “المانشافت” مبكراً من بطولة كأس العالم.

وكتبت تقول: “يتساءل المرء على من يريد مدير المنتخب أوليفر بيرهوف ورئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم راينهارد غريندل الالتفاف بمناوراتهم المكشوفة.. فعوض البدء بجدية في معالجة كارثة بطولة كأس العالم يرمون اللوم على مسعود أوزيل، اللاعب التركي الأصل، وهذا جانب رخيص.. أوزيل ارتكب أخطاء. وكونه لم يبدي موقفا عقب أخذه صوراً دعائية كان خطأ أكبر من الصور نفسها.. لكن في الاتحاد الألماني لكرة القدم لم يطلبوا منه قبل بطولة كأس العالم الإدلاء بأي تصريح.. من البطولات المحلية إلى المنتخب الألماني كانت كرة القدم محرك اندماج ودليل على أن التعايش حقيقة معاشة.. فالتعليقات العنصرية ضد أوزيل لم يندد بها أي موظف في الاتحاد الألماني لكرة القدم. فرؤساء الاتحاد الألماني لكرة القدم هم في طور التخلي عن آخر ما يمكن لهم فعلا الافتخار به”.

وقد وجه مصطفى أوزيل، والد لاعب كرة القدم الألماني مسعود أوزيل انتقادات لاذعة إلى أوليفر بيرهوف مدير المنتخب الألماني بسبب تأكيد الأخير أن استدعاء أوزيل ضمن قائمة المانشافت في بطولة كأس العالم 2018 بروسيا ربما كان خطأ.

وفي هذا الإطار اعتبرت صحيفة “برلينر تسايتونغ” أن قيادة الاتحاد الألماني لكرة القدم عبرت عن موقف غير رياضي بهجومها على أوزيل، وكتبت تقول: “في البداية كان مدير المنتخب أوليفر بيرهوف.. وبعد أسابيع من تقليل شأن الموضوع جاء الهجوم على أوزيل عندما أعلن أنه ربما كان من الضروري الاستغناء عن لاعب الوسط.. ثم تراجع بيرهوف بادعائه أنه تم سوء فهمه.. وهذا رغم الموافقة على إعطاء المقابلة.

وفي مجلة “كيكر” يزيد غريندل الطين بلة بقوله إن الكثير من المعجبين خابت آمالهم، لأن لديهم أسئلة وهم يتوقعون جواباً، ثم قال: “ولذلك يكون بالنسبة إلي واضحاً أن يتخذ مسعود موقفاً عندما يعود من العطلة، ويكون ذلك كذلك من مصلحته.. غريندل يصب الزيت في النار ليظهر هو في موقف أفضلفيما يخص ملف الخروج من بطولة كأس العالم، وأوزيل في عطلة، ركل اللاعبين بعدما رنت صفارة نهاية اللعب هو موقف فادح غير رياضي”.

واهتمت صحيفة “زوددويتشه تسايتونغ” بموقف مدير المنتخب الألماني أوليفر بيرهوف الذي فسر فشل المانشافت في المونديال بعدم الاستغناء عن خدمات اللاعب مسعود أوزيل، كما أنه اعترف بارتكاب أخطاء في التعامل مع قضية أخذ أوزيل صورة تذكارية مع اردوغان، وكتبت تقول: “أحد أهم عناصر فريق لوف ظل إلى حد الآن مسعود أوزيل.. وليس من المبالغة القول بأن أوزيل ظل طوال هذه السنوات التلميذ المفضل للمدرب الألماني، فاللاعب هو إلى حد ما تجسيد للتصورات المثالية للوف في كرة القدم.. أسلوب لعب لوف هو أسلوب لعب أوزيل وعكس ذلك، وظل هذا المبدأ قائما ثمان سنوات كأساس للتعاون الجيد.. ويبقى من غير المعروف ما إذا سيبقى هذا قائماً، وقد لا يعرف ذلك حتى المعنيان بالأمر”.

واللاعب ماتس هوملس نشر عبر تويتر من العطلة الرأي القائل بأنه كان من الأفضل على بيرهوف السكوت، وهذا الرأي شرعي”.