دييغو مارادونا، ألفريدو دي ستيفانو، ماريو كيمبس، خوان رومان ريكيلمي، بابلو إيمار، خافيير ماسكيرانو، كلاوديو كانيجيا، إنزو فرانسيسكولي، مارتين باليرمو، غابرييل باتيستوتا ودانييل باساريلا، وأسماء عديدة أخرى يمكنها أن تشكل فريقاً هائلاً من الأساطير الذين سبق لهم خوض نسخة أو أكثر من مواجهات “سوبر كلاسيكو” الكرة الأرجنتينية بين ريفر بليت وبوكا جونيورز.

ويمتد تاريخ المواجهات بين الفريقين العريقين لأكثر من قرن كامل، ولكن المواجهة المرتقبة بين الفريقين خلال الفترة المقبلة ربما تكون الأهم نظراً لأنها مواجهة حاسمة على لقب كأس ليبرتادوريس.

ويلتقي الفريقان ذهاباً على إستاد “لا بومبونيرا” معقل بوكا جونيورز غداً السبت، ثم يلتقيان إيابا في 24 نوفمبر (تشرين الثاني) عى إستاد “مونومينتال” معقل فريق ريفر بليت.

وارتدى عشرات من النجوم الدوليين البارزين قميص أحد الفريقين على الأقل كما ارتدى بعضهم قميص كل من الفريقين وإن كلفه ذلك التعرض لغضب جماهير الفريق الآخر.

مارادونا

وقال أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا في أواخر 1980: “كان يراودني حلم الانتقال لريفر بليت”.

وكان هذا التصريح قبيل انتقاله في فبراير (شباط) 1981 من فريق أرخنتينوس جونيورز الذي بدأ فيه مسيرته الكروية الرائعة إلى بوكا جونيورز بسبب عدم ملائمة العرض المالي المقدم من ريفر بليت.

ولم يستمر مارادونا طويلاً في صفوف بوكا جونيورز، إذ انتقل إلى برشلونة الإسباني في منتصف 1982، بعد بطولة كأس العالم بإسبانيا، ولكنه وصف بوكا جونيورز بأنه النادي الذي يعشقه.

وخلال فترتين قضاهما في صفوف بوكا جونيورز، الأولى من 1981 إلى 1982 ، والثانية من 1995 إلى 1997، خاض مارادونا سبع مباريات للسوبر كلاسيكو أمام ريفر بليت وحقق مع الفريق خلال هذه المباريات ثلاثة انتصارات وثلاثة تعادلات مقابل هزيمة واحدة.

واختتم مارادونا مسيرته الاحترافية بلقاء السوبر كلاسيكو في مرحلة البداية “أبرتورا” للدوري الأرجنتيني عام 1997 وذلك على إستاد مونومينتال.

واستبدل مارادونا بين شوطي هذه المباراة وحل مكانه ريكيلمي الذي يعتبره كثيرون أبرز أساطير فريق بوكا جونيورز.

دي ستيفانو

وقبل نحو نصف قرن على اعتزال مارادونا، كان الأسطورة ألفريدو دي ستيفانو ترك ريفر بليت والأرجنتين وانتقل في 1949 للعب في صفوف ميليوناريوس الكولومبي، ثم تركه في 1953 إلى ريال مدريد الإسباني، حيث أصبح من خلال مسيرته مع الريال أحد أبرز النجوم في تاريخ اللعبة.

وكان دي ستيفانو ارتدى قميص ريفر بليت في 1945، لكنه أعير في أول عام له مع الفريق إلى هوراكان، ثم عاد لصفوف ريفر بليت وقضى معه ثلاثة مواسم ليلعب خلالها إلى جانب عدد من الرموز في تاريخ الفريق مثل خوسيه مانويل مورينو وأدولفو بيديرنيرا وآنخل لابرونا.

وفاز دي ستيفانو مع ريفر بليت بلقب الدوري الأرجنتيني مرتين كما خاض العديد من المواجهات أمام بوكا جونيورز.

وخلال مسيرته التدريبية، نجح دي ستيفانو في أن يكون المدرب الوحيد الذي يتوج بلقب الدوري الأرجنتيني مع كل من ريفر بليت وبوكا جونيورز.

وفي عام 1969، قاد دي ستيفانو فريق بوكا جونيورز للتعادل مع مضيفه ريفر بليت 2-2 على استاد “مونومينتال” ليتوج بوكا بلقب الدوري الأرجنتيني.

وطاف دي ستيفانو الاستاد وقتها وتلقى تحية هائلة من أنصار ريفر بليت.

وفي 1981، وعندما كان مارادونا لاعباً في بوكا جونيورز، كان دي ستيفانو مدرباً لريفر بليت وتوج مع الفريق بلقب الدوري المحلي.

كيمبس

وكان أحد نجوم ريفر بليت في هذا الوقت هو ماريو كيمبس (الماتادور) الذي قاد المنتخب الأرجنتيني قبلها بثلاث سنوات لإحراز لقب كأس العالم 1978 على إستاد “مونومينتال” وتوج هدافاً لهذا المونديال.

وبعد فوزه مع ريفر بليت بلقب الدوري الأرجنتيني، انتقل كيمبس للعب في أسبانيا وأصبح أبرز نجوم بلنسية الإسباني.

ويشهد تاريخ مباريات السوبر كلاسيكو الأرجنتيني على مشاركة عشرات من النجوم الساطعين في كل مركز مثل حراس المرمى أماديو كاريزو وأنطونيو روما وجيرمان بورجوس وأوبالدو فيلول وهوجو جاتي وكارلوس نافارو مونتويا.

كما تألق في مركز الدفاع نجوم مثل أوسكار روجيري وخوان بابلو سورين وفيرناندو كاسيريس وألبرتو تارانتيني ووالتر صامويل وخورخي بيرموديز وفي خط الوسط نجوم مثل إستيبان كامبياسو وفيرناندو غاغو ومارسيلو غاياردو وسيباستيان باتاليا ونوربرتو ألونسو وسانتياغو سولاري وماوريسيو سيرنا وفي الهجوم بعض النجوم مثل خافيير سافيولا ومارتين باليرمو وفيرناندو كافيناجي ورامون دياز وجييرمو باروس سكيلوتو.

وعندما كان لا يزال طفلاً، وقبل انتقاله إلى برشلونة، كان الأسطورة ليونيل ميسي على وشك الانتقال للفرق الناشئين بنادي ريفر بليت، وربما يكون ميسي واحداً من عدد قليل من الأسماء الكبيرة التي يفتقدها تاريخ المواجهات بين ريفر بليت وبوكا جونيورز.