يتطلع الوحدة الإماراتي لتعويض بدايته السلبية عندما يستضيف الاتحاد السعودي اليوم الإثنين في أبوظبي، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية لدوري أبطال آسيا لكرة القدم.

وخسر الوحدة أمام لوكوموتيف الأوزبكي 0-2 في طشقند في الجولة الأولى، في حين حقق الاتحاد فوزاً كبيراً على الريان القطري 5-1 في جدة.

وسيكون الوحدة أمام خيار الفوز وحده في حال أراد احياء آماله في المنافسة على احدى بطاقتي المجموعة الثانية المؤهلة الى دور الـ16، الذي لم يعرفه منذ أن تأهل إليه لآخر مرة في نسخة 2007، ثم عجز عن تجاوز دور المجموعات في ست نسخ متوالية.

ولا يصب التاريخ لصالح الوحدة أمام الاتحاد، إذ خسر في ثلاث مباريات وتعادلا مرة واحدة في المباريات الأربع التي أقيمت بينهما في البطولة القارية.

لكن الفريق الإماراتي، الذي يستعيد خدمات لاعبه المخضرم إسماعيل مطر بعدما غاب عن لقاء لوكوموتيف بسبب الإصابة، يبدو مصمماً على تغيير الصورة الباهتة التي ظهر فيها في الجولة الأولى وتحقيق فوزه التاريخي الأول على الاتحاد.

وانتعش الاتحاد صاحب المركز الرابع عشر في الدوري السعودي برصيد 19 نقطة بفارق الأهداف عن الفيحاء قبل الأخير، منذ استلام التشيلي لويس سييرا مهام تدريبه، إذ تعادل مع الأهلي 1-1 وفاز على الفيحاء 2-0 في البطولة المحلية، واكتسح الريان 5-1 اسيويا.

ويعرف سييرا الوحدة جيداً بعدما سبق له تدريب شباب الأهلي الاماراتي في بداية الموسم الحالي، قبل أن يقال من منصبه، والأمر نفسه ينطبق على لاعبين من الاتحاد هما التشيلي كارلوس فيلانويفا، لاعب شباب الأهلي السابق من 2009 حتى 2016 والبرازيلي رومارينيو (الجزيرة).

وتشهد صفوف الاتحاد الفائز باللقب القاري عامي 2004 و2005، عودة الدولي عبدالعزيز البيشي والعاجي سيكو سانوغو بعد تعافيهما.